foto1
foto1
foto1
foto1
foto1



 مدير معهد المخطوطات العربية في ندوة فكرية حول اخلاقيات التحقيق


 

     استضاف قسم اللغة العربية وآدابها الأستاذ فيصل الحفيان مدير معهد المخطوطات العربية السبت الماضي في إطار ندوة علمية لفائدة طلبة الماستر والدكتوراه ولاسيما طلبة الأدب القديم الذين ضمن اهتماماتهم مسألة التحقيق.

 الندوة التي حملت عنوان (اخلاقيات التحقيق العلمي) افتتحها عميد الكلية الأستاذ حميد علاوي مرحبا بالضيف ومثمنا الدراسات التراثية التي اعتبرها همزة وصل بين أصالتنا ومسايرة العصرنة التي هي واجبنا الحضاري.

  

 

الندوة أشرفت عليها الأستاذتان لطيفة حجار ونسيبة العرفي وحضرها عدد من أساتذة الكلية، تطرق فيها الأستاذ الحفيان الى خصوصية النص التراثي الذي يختلف عن النص الأدبي الحديث، وأكد ان النص التراثي يحتاج إلى وسيط لقطع الهوة أو المفازة الزمنية التي تفصلنا عن التراث.

    واعتبر النص غير المحقق مكونا ووجودا خاصا جدا، فهو وعاء فني تراثي أي أن المخطوط في حد ذاته كيان يحتاج الى معاملة تختلف عن معاملة الكتاب الحديث، كما أن المعرفة التي يحملها ذلك النص لها خصوصيات ترتبط بالمكان والزمان اللذين أبدع العمل فيهما.

 

 

وشدد مدير معهد المخطوطات العربية على الكفاءة اللغوية للمحقق ولاسيما لغة عصر المخطوط، ومعرفة المصطلحات العلمية، فالمحقق يحتاج الى مؤهلات علمية وقدرات معرفية من أدب وبلاغة وعلم العروض والتاريخ و تاريخ الأدب للتعامل مع المخطوط.

   ودعا الاستاذ الحفيان إلى ما سماه العرفان الشبيه بالتقديس الصوفي في التعامل مع المخطوطات والتراث، وأن مجابهة صعوبات عمل المحقق تستدعي الشغف بالتراث وحب المخطوطات، وهو ما يذلل العقبات أمام الباحثين في التراث، وأشار إلى أن الباحثين من الجيل الجديد يخافون من التراث على حد تعبيره ولذلك قلت الدراسات التراثية في العقود الاخيرة.

 

 

وأكد المتدخل أنه نظرا لهذه الخصوصية ـ خصوصية عمل المحقق ـ تستوجب أخلاقيات للاقتراب من هذا الصوت التاريخي كما يسميه، فالذي يوثق النص التراثي يحتاج إلى أخلاق معينة، وحماية الحقوق مسألة أخلاقية في حد ذاتها.

   وذهب الأستاذ الحفيان إلى أن فكرة القراءة التي يعنى بها النقد الغربي المعاصر ضمن الدراسات التأويلية، هذه الفكرة بالذات لها خصوصية في التراث العربي، وهي أقرب إلى التحقيق وغرضها استعادة الصورة التاريخية والسياقية للنص التراثي بالصورة التي كان عليها يوم أبدعه المؤلف.

ودعا في الناهية إلى تبني ميثاق أخلاقيات التحقيق، فتحقيق المخطوطات مهنة وكل المهن في حاجة الى أخلاقيات.

    وختمت الندوة بتدخلات الأساتذة والطلبة معقبين ومستفسرين عن قضابا التراث وتحقيق نصوصه، وفي ردوده ذكر الاستاذ الحفيان بمناهج المحققين الكبار في التراث العربي، وحث في النهاية الباحثين الشباب على توثيق الصلة بالتراث ونصوصه.

 

 ح . علاوي

  

 

 

 

 

 

 

 

 

دخول

مجلة اللغة والآدب 29

         

جداول التوقيت

             جداول التوقيت        

الرسائل الجامعية

             رسائل جامعية       

العدد الجديد

            دوريات ومجلات 

إصدارات علمية للأساتذة

         إصدارات علمية للأساتذة 

إصدارات أدبية للأساتذة

        إصدارات أدبية للأساتذة

إبداعات الطلبة

              إبداعات الطلبة       

                 أخبار الكلية       

عدد زوار الموقع

www.joomlatutos.com
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats