foto1
foto1
foto1
foto1
foto1



تحليل الخطاب الإعلامي الجزائري في ضوء المناهج اللسانية الحديثة


 ينظم قسم علوم اللسان بجامعة الجزائر2  ومخبر الدراسات والبحوث الصوتية والمعجمية يوما دراسيا موضوعه:

 

تحليل الخطاب الإعلامي الجزائري في ضوء المناهج اللسانية الحديثة

 

قاعة المحاضرات العامة

جامعة الجزائر2-أبو القاسم سعد الله-

يوم: 28 نوفمبر 2018

ابتداء من الساعة التاسعة صباحا

الدعوة عامة

ديـــبـاجــــة

يعد الخطاب الإعلامي ممارسة اجتماعية قابلة للتغيّر والتطوّر كسائر الممارسات الموجودة في المجتمع، فهو دلالة تتضمن الحوار ومعاني الخطابة، على غرار ما روّجت له اللسانيات البنوية، التي حددت جغرافية الخطاب عند حدود الجملة التي حظيت بالاهتمام والدراسة بوصفها وحدة تتوافر على شرط النظام، وهي غير قابلة للتجزئة. فإذا كان الخطاب ملفوظا يشكل وحدة جوهرية خاضعة للتأمل، فإنه سيصبح في حقيقة الأمر تسلسلا من الجمل المتتابعة التي تصوغ ماهيته في النهاية. وهنا يظهر دور اللسانيات في معالجة إشكالية الخطاب، هذا المعطى التصوّري للنّص لا يقلل من قيمة اقترابها من مفهوم الخطاب، وعليه، إذا كانت عناصر مثل الكلمة والصوت والنغم تشكل إطار الجملة وتعمل على بناء المعنى للتعبير عن دلالة معيّنة، فهذا لا يعيق دراسة الخطاب بل يثريها.

هذا، وقد تأثر الخطاب الإعلامي على اختلاف مشاربه وتباين التخصصات ومجالات الدراسة والمنطلقات الفكرية والمعرفية لرواد مدارسه، بظهور التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال، إذ أضحى يزامن عصر ما بعد الحداثة. ومما لا شك فيه أنّ اختلاف مدارس تحليل الخطاب وتباين آراء روّادها، هو ما خلق تنوّعا فكريا فيه، فاختيار النصوص المركزية التي تسجل الخطاب وتحوّلاته مثلا، والاتفاق عليها بين أكثر من باحث، يمثل إشكالية نظرية وإجرائية شائكة أضحت محل جدل الكثير من الباحثين. 

 

الإشكاليـــة

إنّ تعدد أشكال الخطاب الإعلامي في ضوء الإعلام الجديد بمضامينه المختلفة بين المكتوب والمذاع والمرئي، وعلاقته الجدلية بالمجتمع الجزائري، لم يعد منوطا بأدوار تقليدية؛ كالتعبير عن الواقع أو علاقات القوة والهيمنة في المجتمع فقط، وإنما تخطاها إلى عملية البناء في إدراك الواقع وتحديد الهويات الاجتماعية، بل ذهب إلى أبعد من هذا، لقد خلق خطابات جديدة عن طريق عمليات التناص بين أشكال خطابية أخرى والتفاعل بينها، لا سيما التفاعل بين منتج الخطاب والجمهور المتلقي، خاصة إذا علمنا أنّ الخطاب الإعلامي عملية مستمرة ومعقدة، تتفاعل فيها وعبرها قوى ومتغيّرات محلية ودولية، تعكس تاريخ وأوضاع وثقافة مجتمعات إنسانية. وبالتالي، كيف يمكننا مقاربة هذا النوع من الخطابات في ظل وجود مجموعة من المناهج اللسانية الحديثة؟ وإلى أي مدى يمكن الإفادة منها في تحليل الخطاب الإعلامي؟

  

محاور اليوم الدراسي   

يتناول اليوم الدراسي المحاور الآتية:

-       الخطاب الإعلامي ( البنية والخصائص)

-       الخطاب الإعلامي بين التنظير والتحليل.

-       الأنساق الثقافية المضمرة في الخطاب الإعلامي.

-       مستويات اللغة في تحليل الخطاب الإعلامي.

-       لغة الخطاب الإعلامي في الجزائر.

-       تحليل الخطاب الإعلامي المعاصر الساخر.

-       الوظيفة الإقناعية في الخطاب الإعلامي.

-       الاشهار وتدولية الخطاب.

اللجنة العلمية:

-       فتيحة زرداوي ( رئيسة الجامعة- الرئيسة الشرفية)

-       فتيحة لعلاوي ( رئيسة اليوم الدراسي)

-       عبد المجيد سالمي ( رئيس القسم)

-       حميد علاوي ( عميد الكلية)

-       الحواس مسعودي ( رئيس اللجنة العلمية)

-       الشريف مريبعي ( مدير مركز البحث العلمي)

-       مصطفى حركات (جامعة الجزائر2)

-       مفتاح بن عروس (المدرسة العليا للأساتذة بالأغواط)

-       الطاهر لوصيف (المدرسة العليا للأساتذة بالأغواط)

 -       فاطمة هيشور (جامعة الجزائر2)

 -       زهور شتوح (جامعة باتنة 1)

 -       عمر لحسن (جامعة عنابة)

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دخول

مجلة اللغة والآدب 29

         

جداول التوقيت

             جداول التوقيت        

الرسائل الجامعية

             رسائل جامعية       

العدد الجديد

            دوريات ومجلات 

إصدارات علمية للأساتذة

         إصدارات علمية للأساتذة 

إصدارات أدبية للأساتذة

        إصدارات أدبية للأساتذة

إبداعات الطلبة

              إبداعات الطلبة       

                 أخبار الكلية       

عدد زوار الموقع

www.joomlatutos.com
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats